الرئيسيه بريد الإستشارات التوتر والقولون العصبي

التوتر والقولون العصبي

0 1077

انا عندى 24 سنه ومشكلتى انى كنت انسان ناجح جدا فى كل حاجه من صغرى لحد 19 سنه كده كنت ناجح دراسيا واجتماعيا وعاطفيا وكل حاجه لغاية ما جالى القولون العصبى وانا من ساعتها بقيت شخصيه عكس الاولانيه بشعر بخوف وتوتر من اقل حاجه مع انى كنت اقرب لرجل جليدى مفيش حاجه تاثر فيا مهما كانت حجمها وبقيت عمال اسقط فى سنين الدراسه المهم اللى بيخلينى ساعات اتعذب من جوايا انى عندى احساس انى كان عندى كل حاجه ودلوقتى معنديش اى حاجه
بقيت شخصيه زباله وطبعا انا عارف ان كل ده من القولون العصبى وعارف انه ملوش علاج نهائى !
كل اللى بيحصل انى بتحكم فى اعراضه من حيث الاكل واحيانا دواء “كولونا” بس اللى عرفته انه سببه خلل حصل فى افرازات الدماغ ومهما اتحكمت فيه الشخصيه اللى فاتت الناجحه ماتت ودلوقتى النسخه الزباله منى وده ماثرلى ومدخلنى فى كذا مشكله دلوقتى …ياريت الرد بس ميكونش ردود دبلوماسيه يا اما تقول حل جديد وجذرى يا اما بلاش ..وشكرا

عزيزي ,
يبدو الأمر عند قراءة رسالتك , أنك قد شخصت حالتك بالفعل وحكمت عليها بأنها حالة مستعصية !
بينما الأمر يحتاج للتصحيح في عدة نقاط ,
فما ورد في رسالتك من معاناتك من التوتر المزمن الذي يبدو أنه أثر على كل مناحي حياتك , ودراستك , يشير أنك تعاني من اضطراب التوتر العام  (generalized anxiety disorder )
في الأغلب , وللعلم فإن القولون العصبي هنا نتيجة لسقوطك في براثن التوتر , وليس العكس , بمعنى أن القولون تأثر بسبب توترك النفسي , ولكنك لم تصب بالتوتر بسبب تعب القولون !
هذا أولا ,
ثانيا , كيف حكمت أن القولون لا علاج له ؟
طبيا القولون العصبي من الامراض الشائعة والتي يسهل السيطرة عليها بالمتابعة الطبية السليمة .
لكن بما أننا اسلفنا أن القولون في حالتك هو نتيجة وليس سببا للتوتر العام الذي اصابك , فإن نصيحتي الأولى لك هي التوجه لطبيب نفسي مختص , لتبدأ برنامجا علاجيا للتعامل مع اضطرابك التوتري , والذي بالسيطرة عليه , ستتحسن كل وظائفك الحيوية والنفسية .
فقط لا تستسلم لأفكارك السلبية عزيزي , ولا تلم نفسك أو تأسف عليها , فالأمر قابل للعلاج بالطبع
وأكرر أن عليك طلب العون من طبيب نفسي مختص دون خجل او تردد .

مقالات متشابه