الحب المدمر

    0 974

    انا بحب واحد لدرجه الجنون و للاسف مافيش اي امل اننا نتجوز لاختلافنا في الدين انا بعشقه و كل ما احاول ابعد عنه بنهار و ده بيخليني اضعف و ارجع تاني بس المشكله انه اساسا بيعاملني معامله دي الزفت مش عارف انا مستحملاها اذاي زعيق و عصبيه و قفل تليفون في وشي و خيانه و مش بيشتغل و بياخد مني فلوس و معامله من اسوأ ما يكون مش بينزل يقابلني الا لما يكون محتاج مني حاجه و برغم ده كله و اني عارفه ده كله مش قادره ابعد عنه  وللاسف الموضوع تطور بينا و بقي في بنا لمسات و حاجات من دي كأننا اتنين مخطوبين و هو كان اول واحد يلمسني و اول واحد ياخدني في حضنه و احس اني بتحب موضوع ده ربطني بيه اكتر ده مش ربطني بس ده سلسلني لدرجه انه لما بتصل و مش بيرد ممكن اعيط بشكل هستيري حتي لو عارفه انه نايم بقلق عليه بشكل جنوني بخاف يسبني و ابقي لوحدي بحس انه بيتعمد يذلني و يقهرني و يعاملني معامله زفت ساعات بحس انه طيب و حنين و ساعات بحس انه انسان همجي بس رابطني بيه بقيت مدمنه حبه و وجوده في حياتي لدرجه انه قالي هيجي يوم اخطب و اسيبيك قولت ه انا راضيه ابقي خدامه تحت رجلك انا مش مبسوطه من المعامله دي ولا العلاقه دي بالرغم من كده مش قادره ابعد عنه ارجو المساعده انا بتدمر و رايحه لسكه مش عارفه اخرها من اولها ارجو الرد ارجو الرد

    عزيزتي،  توقفت كثيرا امام رسالتك ومفرداتها ، ارى انك تدركين ابعاد هذه العلاقة المريضة تماما ، وتعرفين انك تنجرفين في طريق ليس منه ادنى فائدة ترجى . لكنك كما قلت في رسالتك اصبحت “مدمنة” لهذا الحب وهذه الحالة. وماتعانين منه عزيزتي ليس حبا ، انما هو ادمان بالمعنى الحرفي . فالمدمن يعرف تماما انه يتعاطى مادة ضارة له ولن تنفعه الا وقتيا ويعقب هذا النفع الوهمي عذابات واضرار بلا نهاية ، لكنه يقف مسلوب الارادة امام عشقه للمخدر ، ويرتمي في احضانه مرة تلو الاخرى ، خوفا من الام الانسحاب والوحدة ! وهذه حالتك تماما .. لأن هذا الشخص هو الاول الذي يدخل حياتك ويلامس قلبك ويشعرك بالارتباط النفسي والجسدي ، ولأنك استسلمت تماما لمشاعرك وتركتي هذا الشخص يسيطر على كل مفاتيح مشاعرك ، فكانت النتيجة هي ماحدث . اصبحت مسلوبة الارادة تماما ، واصبح هو محور حياتك ، واصبح الخراب والالم الذي لحق بحياتك شيئا تغضين الطرف عنه لمجرد انتظارك التواصل المبتور مع هذا الشخص ، الذي ادمنتيه ! والواضح في الأمر ان الشخص الذي تورطت معه ، لا يعاني من حالتك الادمانية ، وانه على استعداد للتخلي عنك، مجرد ان تنتهي الفائدة التي يجنيها من وراءك سواءا كانت مادية او جسدية . وانت اول من يعرف هذا للأسف. ولعل هذا الشخص يعاني من خلل شخصي (الشخصية النرجسية) ** ومن الواضح انك ادمنت دور الضحية ولم تستطيعي تخيل حياتك خارج اسواره . وعليه ، ما اقوله لك عزيزتي انك يجب ان تتوقفي عن هذه العلاقة المريضة ، في التو واللحظة! بلا اي مبررات او تأخيرات ، ستتألمين في البداية وتعانين من اعراض انسحابية اليمة مثلك مثل أي مدمن . لكن لا سبيل امامك الا التحمل والمقاومة ، حاولي ان تتخيلي احدى صديقاتك هي من تمر بهذه النكبة وتحكي لك ، كيف كنت ستنصحينها وبماذا ستطالبينها ؟! اكرر ، لا بديل عن الاقلاع الفوري عن تلك العلاقة المدمرة . تحملي المعاناة المبدأية في سبيل استعادة حياتك ، والخروج من هذا البئر المظلم الذي يحجبك عن الحياة ويستهلك روحك بلا هوادة . اتركيه ، غيري كل ارقام هاتفك وبريدك الالكتروني ، وانخرطي في اي نشاطات جديدة او اي دراسة جديدة ، ولتعرفي عزيزتي ان الامر سيكون شاقا في البداية ، لكن الثمن هو حياتك التي اراك تضيعينيها بلا ادنى داع . وانصحك كذلك عزيزتي بطلب المساعدة من طبيب نفسي والمتابعة معه ، فهذا سيعينك كثيرا خلال مرحلة الاقلاع عن هذا الحب المدمر .

    مقالات متشابه