الرئيسيه الشخصية الشخص الموسوس .. لماذا ؟

الشخص الموسوس .. لماذا ؟

0 994

يوصف الشخص المصاب بالشخصية الوسواسية compulsive personality  بضيق مشاعره، اتباعه الصارم للقوانين، شديد المحافظة و العناد، غير قادر على اتخاذ القرارات، و تكمن الصفة الرئيسية للشخص المصاب بعدم مرونته و انشغاله بالكمال و التميز.

 الأعراض الاكلينيكية.

يبتدئ في فترة مبكرة من البلوغ و يستدل عليه بأربعة أو أكثر من النقاط التالية  :

  • منشغل بالتفاصيل أو القوانين أو اللوائح أو الترتيب أو التنظيم أو الجداول (مخططات العمل) إلى حد يضيع معه الموضوع الرئيسي للعمل الذي يقوم به.

  • يظهر كمالية تتدخل في إتمام الشخص لواجباته مثال: عجزه عن إنهاء مشروع لأنه لا يتم تلبية معاييره الدقيقة جدًا.

  • التفاني الزائد في العمل و الإنتاجية إلى حد التخلي عن أوقات الفراغ و الصداقات. ( و لا يُفسَر ذلك بالحاجة الاقتصادية الملحّة).

  • ذو ضمير حى زائد و مدقق جدا و متصلب فيما يخص المسائل الأخلاقية و القيم و لا يُفسَر ذلك بالهوية الثقافية و لا الدينية.

  • يعجز عن التخلي عن أشياء قديمة أو عديمة القيمة حتى و إن لم تكن تحمل قيمًا عاطفية.

  • لا يرغب  في تفويض أمر المهمات أو العمل للآخرين ما لم يخضعوا تمامًا لطريقته في تنفيذ الأشياء .
  • يتبنى نمطًا بخيلاً في الإنفاق نحو نفسه و نحو الآخرين. فالمال ينظر إليه كشئ ينبغي تكديسه من أجل كوارث المستقبل .
  • يبدي تصلبًا و عنادًا.

  • يعاني من محدودية التعبير العاطفي عن مشاعره

  • دائماً ما يصعب عليه اتخاذ القرارات بسبب تردده وخوفه من الخطأ وتحمل المسئولية .
  • المراجعة الشديدة للأشياء للتأكد منها مثل غلق الأبواب وغسيل الأيدي و غيرها.

    ملحوظة :

·          توجد هناك صعوبة بالغة في محاولة التفريق بين اضطراب الشخصية الوسواسية و بين الشخص المصاب بالوسواس القهري و يتم تشخيص مرض الوسواس القهري في هؤلاء الأشخاص إذا أحدثت سمات شخصيته إزعاجًا واضحًا و ملموسًا في جوانب حياة الشخص الوظيفية أو الأكاديمية (الدراسية) أو أدائه الاجتماعي..
يمكنكم الاستزادة من المقال التالي : هنا

·         تطور ذلك الاضطراب متنوع و غير متوقع و من وقت إلى آخر فإن الشخص المصاب إما يعاني من وساوس أو أفعال قهرية.

·         و في بعض المراهقين المصابين باضطراب الشخصية الوسواسية يستطيعون أن يكونوا رجالاً بالغين يتصفون بالانفتاحية، الدفء، الحب، و ذلك إذا تحسنت بصيرتهم و فهموا أنفسهم.

·         و على العكس من ذلك فمن الممكن أن يكون ذلك الاضطراب يُخفي من خلفه فصامًا أو اكتئابًا والذي غالبًا ما يعاني منه المضطربين في نهاية المطاف.

·   

العلاج

 على عكس كل الاضطرابات التي تكلمنا عنها في الشخصية فإن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية على وعى كامل و دراية بمعاناته و يسعى دائمًا للعلاج .

و لذك فلابد من تعريفه بأن العلاج غالبًا طويل المدى و تشوبه بعض التعقيدات.

: العلاج السلوكي

و للعلاج الجمعي و العلاج السلوكي بعض المميزات:

  1. من السهل على المعالج أن يقاطع المريض أثناء انفعالاته غير السوية أو تفسيراته.
  2. منع الشخص المصاب من اكمال سلوكه المعتاد عليه.
  3. رفع معدلات القلق لدى الشخص المصاب، و تركه وحده ليتعلم بمفرده أساليب جديدة للتكيف معها.
  4. إمكانية حصول الشخص المصاب على حافز و مكافأة على تبديل نمط شخصيته في العلاج الجماعي.

: العلاج بالعقاقير

أحيانًا يتم استخدام مضادات الاكتئاب , ومضادات التوتر   . حسب ما يراه الطبيب النفسي

مقالات متشابه