الرئيسيه تاريخ علم النفس زهرات باخ للعلاج النفسي

زهرات باخ للعلاج النفسي

 

ازهار باخ هي مجموعة من خلاصات الزهور ذات الخصائص العلاجية التي قام بتطويرها الدكتور ادوارد باخ (Bach Edward)،
وهو عالم انجليزي تخصص في امراض المناعة، عاش في ثلاثينات القرن الماضي .
 
آمن الدكتور باخ بان قطرات الندى الموجودة على الاوراق التاجية للزهور المختلفة، تكون ذات خواص علاجية
وبحسب نظريات دكتور باخ، فان هذه الخصائص العلاجية فعالة بشكل خاص في معالجة الأمراض النفسية، كالاكتئاب، الأرق، الاجهاد، التوتر والقلق وغيرها من حالات الاعتلال النفسي
.
إذ تعرف باخ على الطب الهندي التقليدي
الايورفيدا” (Ayurveda)
 ومن خلاله اقتنع ان عملية العلاج لا تقتصر على الوضع البدني للمريض فحسب،
وانما تتاثر بوضعه النفسي. الامر الذي قاده للاعتقاد ان خلاصة الزهور التي ادعى انها ملائمة لحالات نفسية مختلفة، تساعد في تحسين الوضع النفسي ومن ثم البدني والمناعي للمريض
.
عكف دكتور باخ على متابعة ابحاثه ، وانتقل للعيش في منطقة ريفية في انجلترا، حيث قام باجراء التجارب على الخلاصات التي استخرجها من الازهار المختلفة.
 وقد اثمرت ابحاثه وتجاربه عن ايجاد 38 نوعا من خلاصات الازهار، صنفها في 7 مجموعات
.
فهناك مجموعة لعلاج الخوف، واخرى لانعدام الثقة بالنفس، الوحدة/العزلة، فرط التاثر وغيرها.

اشهر خلاصات باخ، هي تلك المستخدمة في علاج حالات الصدمة، القلق او التوتر الشديد، والتي تدعى “رسكيو ريميدي” – اي علاج الانقاذ (Rescue Remedy).
وتعتبر هذه الخلاصة، الدواء البديل الأشهر في علاجاته ، حيث يقبل الكثير من الناس على تناولها قبل الامتحانات او المقابلات الهامة، بديلا عن حبوب التهدئة حتى يومنا هذا..

رغم الشهرة الواسعة لازهار باخ، الا ان العديد من الابحاث الاكلينيكية لاحقا اثبتت ان هذه الخلاصات مشابهة في تاثيرها  للبلاسيبو
(Placebo – وهو عقار لا يحتوي على اية مادة فعالة، ولا تاثير له على جسم المريض) لكن يتم ايهام المريض بمفعوله ،
جدير بالذكر أن هذه الخلاصات عديمة الرائحة او الطعم وتؤخذ عن طريق الفم

مقالات متشابه