الرئيسيه بريد الإستشارات للأسف لازلت أشعر !

للأسف لازلت أشعر !

0 608

تجاوزت سن المعاش بسنوات ليست بالقليلة لم اتزوج لاازال للاسف اشعر واتفاعل مع الحياة وكانى مازلت بسن الشباب لكن اواجة بانتقادات لازعة اخاف الوحدة واخشى انصراف الاخرين عنى اريد تحليلا لشخصى وحلا لمتاعبى.

عزيزتي ,
ما لفت انتباهي بشدة أثناء قراءة رسالتك ,هو جملتك “لا أزال للأسف أشعر وأتفاعل مع الحياة ” !
وكأنك تلومين نفسك على كونك تحيين , وكأنما الشعور والحياة ليست من حقك , وتشعرين بالذنب لكونك لازلت انسانة تتفاعل وتأمل وتحب وتحنو !
ولعل هذا هو أصل المشكلة ..
عزيزتي , كونك في مرحلة أكثر نضوجا وتقدما بالعمر , لا يعني أنك دخلت مصاف الموتى !
انت في مرحلة متقدمة .. نعم لكنها متقدمة في العمر .. أي في الحياة , والصورة النمطية الخاطئة قطعا التي فرضها مجتمعنا القائلة بوجوب الذبول والانطواء على من يتقدم فينا عمريا .
صورة مغلوطة كليا وجزئيا , ولست أنت مطالبة بقوّلبة نفسك والانصهار فيها , أنت في مرحلة عمرية , كلنا سنصل لها , وحين نصل لها يفترض أن نمعن في الحياة , لا أن نهرب منها , فحينها سيكون لنا من الخبرات والتفهم والمحبة ما يكفينا ويفيض ليشمل من حولنا .
ولهذا لا تلومي نفسك على كونك ” انسانة ” , فالله هو من وهبك تلك الحياة وهو من قرر استمرارك بها , لكي تحييها بالكامل .. حتى آخر يوم قدره هو لكِ.
لست أنت صاحبة المشكلة هنا عزيزتي , لكنها نظرات المحيطين بك وبالتالي فإن المشكلة لديهم هم , وعليه أنصحك أن تضعي الآخرين في حجمهم المناسب (الصغير) ولا تقحميهم في حياتك ليقرروا لك ويفرضوا عليكِ الذبول والحزن .
ثقي في حياتك وفي قلبك .. ولاتلتفتي لأحد , لأن أحدا لن يحيا حياتك غيرك .. ولن يحمل آلامك سواكِ.

مقالات متشابه