الرئيسيه الشخصية هل المتعصب دينيا مريض نفسي ؟

هل المتعصب دينيا مريض نفسي ؟

0 885

التطرف الديني من الظواهر الأكثر انتشارا في مجتمعنا , ويترتب عليها العديد من التداعيات الاجتماعية , والفكرية .
فهل التطرف الديني مرض نفسي ؟
هل الشخص المتطرف يعاني من خلل ما ؟
هذا ما سنحاول استعراضه في المقال التالي .

التطرف الديني : هو الافراط في الأصولية العقائدية , والاسراف في التعصب للدين وتعاليمه .
يختزل الشخص المتطرف , كل دوافعه بل وتوجهاته في الاندماج تحت مظلة أفكاره الدينية.

وينزلق البعض في المغالاة والتكريس الكامل , حتى يرون أن كل ما خالف قناعاتهم هو خاطئ وملعون , فإما أن تكون معي أو تكون ضدي (تكون من الفرقة الهالكة )
وهذا في علم النفس يسمى splitting أو “الإنشطار” وهو من سمات الشخصية النرجسية

– ويرى بعض علماء النفس أن الشخص المتطرف عقدياً , يعاني من اضطراب شديد في الهوية الشخصية مع الآخر  Transpersonal Identity Disorder
وذلك لكون المتطرفون , يرون أنهم وحدهم على الحق المبين , وأن مخالفيهم ضالين , لذلك فانهم يخولون لأنفسهم السلطة لاجبار الآخرين على اتباع تعاليمهم الخاصة وتوجيههم والحد من حرية الاختيار لهم , أو انهم يحتقرونهم تماما , ويرونهم في مرتبة دونية .. وقد يصل الحال ببعضهم إلى الخلط بين هويته الشخصية وبين الارادة الإلهية !

– ويرى جانب آخر من العلماء , أن التطرف الديني ببساطة هو اضطراب توهمي delusional disorder
وقد تم تفسير هذا التشخيص بما يبديه هؤلاء الأشخاص من مغالاة في تقدير الأفكار العقائدية , ومن قناعات خاطئة لكنها ثابتة وغير قابلة للتصحيح أو النقاش , وأيضا نظرا لشعورهم بالتميز عن الآخرين , الذين قد يكونون (من وجهة نظرهم) متآمرين على الديانة الخاصة للشخص , ومن تابعي الشيطان مثلا !

وهناك بعض الاضطرابات النفسية الأخرى التي تم ربطها بالتعصب الديني مثل الفصام البارانويدي , والشخصية الفصامية .

مقالات متشابه